النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    Wink الامتحان الاصعب

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد فقد خلق الله الخلق لعبادته وسخر لهم الدنيا وابتلاهم بالشر والخير قال تعالى: (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ).

    وإن ظروف الحياة صعبة في الغالب خاصة في هذا الزمن الذي طغت عليه الماديات والمظاهر وضياع الحقوق وضعف فيه التكافل الإجتماعي والروابط الأسرية. قال تعالى: (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ).

    إن الإنسان حريص دائما على تحقيق أهدافه وإصلاح أحواله المادية والبحث عن حياة كريمة تكفل السعادة والأمان له ولأسرته. وربما بالغ في السعي واللهاث وراء زينة الدنيا ولو كانت حياته طيبة. والإنسان بطبعه يحب المال. قال تعالى: (وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ).

    ولقد رغب الإسلام في أن يكون المرء حريصا على ما ينفعه يأكل من عمل يده يسعى في تحصيل رزقه يعتمد على نفسه ولا يكون عالة على الآخرين. والمؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير إحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان) رواه مسلم.

    وإذا سعى الإنسان في ذلك فقد يتحقق له مراده ويحصل نجاحه ويعيش حياة هنيئة فإذا وجد ذلك فليحمد الله ولينسب الفضل لله وليعلم حق العلم أن هذا ابتلاء من الله وسع عليه في رزقه ووفقه في حياته الإجتماعية وجعله ناجحا في حياته الوظيفية ليرى أيشكر أم يكفر بالنعمة ، فليستعمل هذه النعمة في طاعة الله وليكن متواضعا وليحسن لقرابته وأصحابه وكل من صنع له معروفا أول مشواره وليسخر ماله في نصرة دينه ولا يعش عابثا همه الملذات كحياة البهائم معرضا عن طاعة ربه.

    وكثير من الناس إذا أحسن الله إليه كفر بالنعمة وتكبر وجحد المعروف وتناسى الفقراء وصار مسرفا من إخوان الشياطين من الغافلين عن طاعة الله وذكره والله المستعان. قال تعالى: (إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا). وقال تعالى: (وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ ). وهذا امتحان صعب يبتلي الله من شاء من عباده. وهذا الغني الميسور معظما محسودا في نظر أهل الدنيا الكل يتمنى منزلته وهو في حقيقة الأمر مبتلى بفتنة عظيمة وقيامه بعبادة الشكر.

    وهناك امتحان أصعب من الأول قل من الخلق من ينجح فيه ويحفظ دينه ويثبت على الطريق وهو أن يخفق المرء في ميدان من ميادين الحياة وتوصد في وجهه الأبواب ويتخلى عنه أقرب الناس إليه وتضيق عليه الأرض بما رحبت ويضيع جهده فإذا يئس من الفرج فتح له الشيطان بابا من الشر يتملك من خلاله الدنيا ويحصل على فرص العمل والوظيفة المرموقة والشهرة والجاه وغير ذلك فتأتيه العروض على أيدي جنود إبليس وسماسرة الباطل فحينها يكون امتحانه الأصعب هل يبقى على مبادئه ويصبر على شظف العيش أم يتخلى عن القيم وتعاليم دينه التي يؤمن بها لأجل عرض من الدنيا فيكون ممن باع دينه بعرض من الدنيا كحال باعوراء من بني إسرائيل قال تعالى في بيان حاله: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ).

    فهذا رجل سعى في التجارة فلم يفتح عليه وكانت الخسارة حليفته في كل مشروع فلما يئس عرض عليه العمل في تجارة الممنوعات بأرباح خيالية وجهد يسير. أو عرض عليه الغش والتدليس في سلع معينة أو التزوير في مشاريع وغير ذلك من العروض الشيطانية التي تضمن له الغنى بأقصر طريق.

    وهذا موظف صغير في مرفق حيوي حساس حاول التفوق والنجاح فلم يتيسر له وثقلت عليه أعباء الأسرة مع قلة المرتب والحوافز فلما ضاقت عليه عرض عليه الرشاوى الكبيرة من قبل كبار المتنفذين أو المشاركة في سرقة الأموال العامة بنسبة من الفائدة من قبل بعض المدراء.

    وهذه فتاة عفيفة من أسرة فقيرة اجتهدت وسهرت الليالي في الحصول على الشهادة فلما تخرجت بحثت عن وظيفة فلم تجدها ولم يتقدم لها الزوج الكفء وساءت ظروف أسرتها فلما أغلقت في وجهها الأبواب عرض عليها أهل الشهوات العمل في أماكن مشبوهة أو القيام بأنشطة محرمة أو العلاقة برجل لا تحل له مقابل أموال عظيمة وخدمات ميسرة.

    وهذا رجل من أهل العلم أمضى عمره في تعلم الحق وتعليمه ونشر الدين وكان زاهدا في دنياه وصبر وضحى لأجل إعلاء كلمة الله فلما كثرت مسؤولياته وعظمت ديونه واحتاج للدنيا شق عليه ذلك ولم يجد مخرجا فحينها عرض عليه المشاركة في برامج مشبوهة أو الترويج لفتاوى باطلة أو العمل في مؤسسات محرمة أو نشر الرذيلة والسكوت عن الباطل مقابل امتيازات و أموال تصلح أحواله وتجعله من أهل اليسار.

    وهذا رجل كان يحب زوجه ولكنه فشل في حياته الإجتماعية وحصل له انفصال عن زوجه وصار يعيش فراغا عاطفيا كبيرا فقد المودة والمحبة والألف والأنس وضاقت عليه نفسه وصار عنده اكتئاب وحزن على فقده وبذل جميع الوسائل ليرجع إلى حبه ولم يستطع إلى ذلك سبيلا وفي أثناء ذلك تحاول امرأة جميلة لها شأن أن تغريه وتوقعه في غرامها وتمارس معه الحب المحرم من غير مقابل يبذله إلا رضاه بالفاحشة والعلاقة الغير شرعية. والأمثلة على ذلك كثيرة.

    يجب على من ابتلي بهذا الإمتحان الأصعب أن يصبر ويثبت على الحق ولو كان مرا ولا يغتر بزينة الدنيا وزخرفها الزائل الذي ينقضي عن قريب. قال تعالى في وصف الدنيا: (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ).

    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حذرنا فتنة الدنيا وشرورها فقال: (إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء). رواه مسلم. وفي الصحيحين: (أبشروا وأمّلوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوا، فتهلككم كما أهلكتهم).

    إن هدف المؤمن العظيم هو دخول الجنة والفوز بالنعيم المقيم فلا يليق بالمؤمن أن يستبدل النعيم الخالد بالنعيم الزائل. فشتان بين النعيمين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة، فيصبغ في النار صبغة، ثم يقال يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط هل مر بك نعيم قط فيقول لا الله يا رب، ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة، فيصبغ في الجنة، فيقال له: يا بن آدم هل رأيت بؤسا قط هل مر بك شدة قط فيقول: لا الله ما مر بي بؤس قط، ولا رأيت شدة قط) رواه مسلم.

    إن رضاه بالمتعة المحرمة والحصول عليها يعقبها خزي في الدنيا وعذاب ونار في الآخرة. ناهيك عن زوال البركة والتوفيق في أهله وماله لأنه نبت على السحت. وفي جامع الترمذي: (لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به).

    إن الله قدر عليه هذه الحال لحكمة يعلمها سبحانه وهي الأصلح لحاله. فإذا قام بعبادة الصبر واحتسب الأجر كان من أهل الجنة. وقد جاءت البشائر العظيمة في السنة للفقير الصابر وبين النبي صلى الله عليه وسلم أن أكثر أهل الجنة من الفقراء.

    إن الله رضي لخليله وصفيه صلى الله عليه وسلم تلك الحال فجعله فقيرا متواضعا ولم يجعله ملكا جبارا. ورضيه لأوليائه الصالحين. وفي الحديث الذي أخرجه ابن حبان في صحيحه: (إذا أحب الله عبداً حماه الدنيا كما يظل أحدكم يحمي سقيمه الماء).

    إن الذي يجعل المؤمن يخسر في هذا الإمتحان الأصعب هو نظره القاصر إلى حقيقة الدنيا وطول الأمل وغلبة الهوى وضعف البصيرة في وعد الله وثوابه الجزيل. أما من وفقه الله وعصمه يبصر حقيقة الدنيا ويستحضر مآله إلى الآخرة ورجوعه إلى الله كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر). رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: (اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة). متفق عليه.

    إن أعظم ما يحفظ المؤمن في هذا الإمتحان الأصعب هو قوة البصيرة وزيادة الإيمان. ومن المواقف الرائعة المشرفة التي نجح فيها المؤمن في الإمتحان الأصعب ماروته السنة الشريفة من موقف الصحابي الجليل كعب بن مالك رضي الله عنه حين هجره الرسول صلى الله عليه وسلم وتركه أهله وأحبابه وأظلمت عليه المدينة وأصابه اليأس وساءت سمعته عند المؤمنين في هذه اللحظة الحرجة والأزمة العصيبة يعرض عليه الكفار أن يلحق بهم ليكرموه ويرفعوا شأنه وتفتح له زهرة الحياة الدنيا فماذا صنع. قال كعب: ( قال فبينا أنا أمشي بسوق المدينة إذا نبطي من أنباط أهل الشام ممن قدم بالطعام يبيعه بالمدينة يقول من يدل على كعب بن مالك فطفق الناس يشيرون له حتى إذا جاءني دفع إلي كتابا من ملك غسان فإذا فيه أما بعد فإنه قد بلغني أن صاحبك قد جفاك ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة فالحق بنا نواسك فقلت لما قرأتها وهذا أيضا من البلاء فتيممت بها التنور فسجرته بها). متفق عليه.

  2. #2
    مراقب سابق
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,091

    رد: الامتحان الاصعب


  3. #3

    رد: الامتحان الاصعب

    [foq]جزاك الله خيرا[/foq]

  4. #4
    مراقب سابق الصورة الرمزية أبوباسم
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,812

    رد: الامتحان الاصعب

    باركــ الله فيكــ أخي خالد ونفع بكــ

    وكثرالله من أمثالكــ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •