النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    أحلامنا بين الحقيقة والوهم !

    أحلامنا بين الحقيقة والوهم !

    كل إنسان منّا يحوي في داخله كماً كبيراً من الأحلام والطموحات والتطلعات إلى المستقبل، وكل منّا يرى نفسه في مرآة الآتي شخصاً ما متفوقاً ومتميزاً في مهمته أو مهنته، كلنا نمتلك الأحلام الكبيرة، لا أحد يمتلك حلماً ضئيلاً ليكون حلم حياته..
    دائماً الحلم كبير وواسع وجميل وجالب للسعادة أيضاً .
    ليس عيباً أن نتمنى لأنفسنا النجاح ولا التفوق، وليس من الخطأ أن تكون هنالك خصوصية لحلم كل واحد منا ..
    فالخطوة الأولى للنجاح تبدأ من رسم لهيكل المستقبل في أطر ما نحلم به .
    والجميع دون استثناء يتحمس لهذه الخطوة الأولى، ويبادر إليها مسرعاً ويحشد لها كل تفكيره وإمكاناته وطاقاته .
    ولكن .. ماذا بعد الحلم ؟ وما هي الخطوة التالية لصناعة الهدف ؟ أليست هي العمل ؟!
    هنا عند الخطوة التالية تفتر الهمم، ويتكاسل الكثير عن خطوها، ويستثقلون عبورها، لأنهم ببساطة يريدون الوصول مباشرة إلى خط النهاية .. إلى الغاية المنشودة !
    هي ولا شك المرحلة الأصعب، يتثاقلونها لأنها تحتاج إلى الجديّة والمثابرة، وكثير جداً من الصبر والعطاء..
    وقد يحاولون كثيراً عبورها لكنهم يخفقون بكل أسف، لأن زاد الصبر ينفذ من حقائبهم، وتجف واحات قلوبهم من الرغبة في بذل المزيد .
    مشكلتنا اليوم هي أننا نريد الحصول على الحلوى شهية لذيذة المذاق مزيّنة بالثمار الطازجة وكريما الشكولا، دون أن نفكر كيف نصنعها، ودون أن نطلع على مقاديرها وأيضاً دون أن نعرف حتى كيف تُصنع ..
    الحلوى الجاهزة قد تكون لذيذة لكنها لن تكون أبداً بذات المذاق الذي نصنعه بأيدينا، والنجاح المعلّب الذي يقدم إلينا دون عناء قد نسعد به قليلاً لكنه لن يهبنا أبداً شعور الراحة والطمأنينة كوننا حصدناه عن جدارة واستحققناه بجهدنا وتعبنا .. أعمالنا اليومية كثيراً ما نهملها لمخاوف تعترينا كونها شاقة أو صعبة، أو ربما مملة رتيبة، وذلك لأن الرغبة قد ماتت من قلوبنا، وفقدنا المتعة الحقيقية في مزاولة العمل ..
    ماذا إن كان العمل هو هدفنا .. هو حلوانا الشهية، وليست نتيجته ..
    ماذا إن استمتعنا بكل لحظة كوننا نقدم لأنفسنا مهنة شريفة ولأمتنا إنجازاً يقودها إلى ركب التقدم ..
    إنه لشعورٌ رائعٌ أن نعيش لحظات العمر بكثير من متعة ورضا عن النفس، والشعور الأروع هو ذلك النجاح الكبير الذي يقدّم إلينا دون أن ننتظره ..
    مهما كبرت أحلامنا واتسعت وكانت رائعة، فالأروع أننا صنعناها بأيدٍ متقنة، وسرنا إليها برويّة، ولم نتخاذل عن تحقيقها كما فعل الآخرون ..
    ويحضرني الآن مثلٌ صينيٌّ يقول : يهب الله كل طائر رزقه، ولكن لا يلقيه له في العش .
    فليكن تحليقنا كما الطيور رفيعاً سامياً عالياً، لننظر إلى الكون نظرة أوسع، ولكي نرجع إلى أعشاشنا بغنائم أكبر !

  2. #2
    مراقب سابق
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,091

    رد: أحلامنا بين الحقيقة والوهم !


  3. #3

    رد: أحلامنا بين الحقيقة والوهم !

    [blur1]جزاك الله خيرا[/blur1]

  4. #4
    مراقب سابق الصورة الرمزية أبوباسم
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,812

    رد: أحلامنا بين الحقيقة والوهم !

    باركــ الله فيكــ أخي خالد ونفع بكــ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •